جمعية الفلك بالقطيف
عنوان المصدر: http://www.qasweb.org/occasions/item.php?id=425
تاريخ الطباعة: 5-9-1439 هـ الموافق 20-05-2018 م 23:04:07
الاحتفال ببدء العام العالمي للفلك
انطلق الاحتفال ببدء العام العالمي للفلك  الخميس في مقر منظمة الامم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "اليونيسكو" في باريس تحت عنوان "اكتشفوا اسرار الكون" وذلك لاجتذاب الجمهور العريض الى اكتشاف الكون عبر مئات من الفعاليات والانشطة في كافة انحاء العالم.
ويأتي هذا الاحتفال بعلم الفلك في ذكرى بداية استخدام غاليليوس المنظار الفلكي في العام 1609 مع مشاركة اكثر من 130 دولة وهو موجه بصفة خاصة الى الشباب.
وذكرت فرانسواز كومب وهي فلكية في مختبر دراسات الاشعاع والمادة في الفيزياء الفلكية "ليرما" ان الاحتفال بـ"العام العالمي للفلك ليست له في الحقيقة غاية علمية" ولكن "ثمة امل بالفعل في اجتذاب الجمهور العريض حتى يراقب السماء مع اجتذاب الشباب بصفة خاصة الى هذا العلم".
ويجري الاحتفال ببداية العام العالمي للفلك على مدى يومين "15 و16 كانون الثاني/يناير" في حضور نحو 600 مشارك بينهم حائزون على جائزة نوبل ونحو مئتين من الطلبة الشبان القادمين من اكثر من 100 دولة.
وسوف تكون هناك احتفالات وندوات ومؤتمرات وتعليم وتدريب وتجارب ومعارض في اطار الاحتفال بالعام العالمي للفلك تحت رعاية الامم المتحدة واليونيسكو والاتحاد الفلكي الدولي.
ومن المقرر ان يبدأ في مطلع نيسان/ابريل "من 2 الى 5" حدث عالمي بعنوان "مئة يوم مع الفلك" يشمل عمليات رصد وورش ومؤتمرات وبث برامج بصورة مباشرة من المراصد الدولية الكبرى.
وفي الخريف سيكون هناك احتفال بعنوان "ليالي غاليليوس" في ذكرى مرور 400 عام على رصد عالم الرياضيات الايطالي للسماء. وسوف يفتح في هذه المناسبة اكثر من 200 من المواقع المجهزة بالتلسكوب امام الجمهور.
ومن المقرر ان تصل الاحتفالات بالعام العالمي للفلك الى الذروة في نيسان/ابريل مع اطلاق قمرين صناعيين علميين اوروبيين لرصد الكون وهما التلسكوب الفضائي هيرشل والمرصد بلانك وكان من المقرر في الاساس اطلاقهما في العام 2008.
وسوف يكون مدار كل من هذين القمرين على ارتفاع 1,5 مليون كيلومتر من الارض حيث من المقرر ان يرصد التلسكوب هيرشل عدة ظواهر من اهمها تكون النجوم والمجرات بينما سيرصد بلانك مجالات الاشعة الكونية "المنبعثة منذ ازمان سحيقة".
ومن المتوقع ان يفتح التلسكوب الفضائي هيرشل والمرصد بلانك نوافذ جديدة على الكون وذلك بعد مرور 400 عام على اكتشاف غاليليوس توابع كوكب المشتري مما اتاح له اثبات ان القمر ليس الكوكب الوحيد الذي لا يدور حول الشمس في النظام الشمسي.