القائمة الرئيسية
المتواجدين حالياً: 27
◄ الأحداث الفلكية
[ طباعة الصفحة | أرسل الصفحة | عدد الزوار: 11752 | عدد الارسال: 0 ]
كسوف حلقي في 9 أو 10 من شهر مايو غير مشاهد في منطقتنا

تشهد مناطق إستراليا و المحيط الهادئ كسوفاً حلقياً أو ما يعرف بخاتم النار (ring of fire eclipse) في 9 أو 10 من شهر مايو الجاري ،2013 م . ففي 9 من مايو سيطال الكسوف المناطق الواقعة شرق خط التاريخ الدولي وسيشمل كلاً من: جزر هاواي و جزر كوك، أما في 10 من شهر مايو فسيطال الكسوف المناطق الواقعة غرب خط التاريخ الدولي وسيشمل كلاً من: إندونيسيا، إستراليا و نيوزلندا. و الإختلاف في يوم حدوث الكسوف راجعٌ إلى الموقع الجغرافي للمنطقة بالنسبة لخط التاريخ الدولي الذي يقسم المحيط الهادئ إلى نصفين غربي وشرقي. هذا ولن يكون الكسوف مشاهداً في منطقتنا أو في مناطق الشرق الأوسط.

يكون الكسوف بشكله الجزئي في 9 من مايو في جزر هاواي وتكون نسبته 50% من قرص الشمس بالنسبة للراصدين في الأجزاءالجنوبية. وسيبدأ الكسوف بشكله الحلقي في 10 من مايو من غرب إستراليا قاطعاً الأجزاء الشمالية من البلاد. ويبدأ الكسوف عند الساعة 1:33 صباحاً و ينتهي عند الساعة 5:15 صباحاً بالتوقيت المحلي. كما سيكون في ذروته قبيل فجر الجمعة، 10 من مايو عند الساعة 3:26 صباحاً.

الخارطة تبين مسار الكسوف في 9 و 10 من شهر مايو. الخط الأزرق في أعلى الخريطة، والذي يمتد من جزر إندونيسيا (جهة اليسار) إلى أقصى شبه جزيرة باجا بالمكسيك (جهة اليمين)، يشير إلى الحدود الشمالية للكسوف الجزئي. أما الخط الأزرق في أسفل الخريطة، والذي يقطع نيوزلندا، فيشير إلى الحدود الجنوبية للكسوف الجزئي.

ويحدث الكسوف عندما يستقيمُ كلٌ من الأرض والقمر والشمس على مدار واحد  فيحجب القمرُ ضوءَ الشمس بشكل كاملٍ أو جزئي.  وفي حالة الكسوف الحلقي يتوسط القمرُ قرصَ الشمس إلا أنه لا يحجبها بالكامل نظراً لبعد مداره عن مدار الشمس (يكون القمر في نقطة الأوج) وبالتالي فإن الشمس تكون مكسوفة ماعدا محيطها الخارجي وهذا ما يطلق عليه "بخاتم النار".  ومسار الكسوف الحلقي ضيقٌ جداً؛ إذا إنه يطال مناطق محدودةً جداً من الكرة الأرضية بخلاف الكسوف الجزئي الذي يمتد ليطال مناطق أكثر.

نموذج (A) يشير إلى الكسوف الكلي. نموذج (B) يشير إلى الكسوف الحلقي. نموذج (C) يشير إلى الكسوف الجزئي.

 

 

نموذج المحاكاة يين مسار الكسوف حيث يبدأ مع شروق الشمس في غرب إستراليا وإندونيسيا، ليتجه شرقاً نحو المحيط الهادئ لينتهي قبيل غروب الشمس في غرب المكسيك. النقطة الحمراء تشير إلى المناطق التي يطالها الكسوف الحلقي، أما الدائرة المظللة الكبيرة فتشير إلى المناطق التي يشملها الكسوف الجزئي.