القائمة الرئيسية
المتواجدين حالياً: 29
◄ أنشطة الجمعية
[ طباعة الصفحة | أرسل الصفحة | عدد الزوار: 7920 | عدد الارسال: 1 ]
كشافة فرقة الإمام السجاد تزور الجمعية

قامت فرقة كشافة الإمام السجاد B ببلدة القديح ، بزيارة لمقر جمعية الفلك بالقطيف ، وذلك يوم الأحد ٦ جمادى الآخرة ١٤٣٠ هـ  .

وفي بداية الزيارة رحب بهم رئيس الجمعية الأستاذ سلمان آل رمضان ، في مقر الجمعية ، وقدم لهم لمحة مختصرة عن الجمعية من فكرة نشأتها حتى الفترة الحالية.

وبين لهم أنواع الدورات التي تقدمها الجمعية لعموم المتلقين ، وخاصة دورة التعرف على السماء ، والتي يرتبط جزء مهم منها بعمل فرق الكشافة من حيق افهتداء بالنجوم ومعرفة الأتجاهات.

ثم دار نقاشا مطولا بين ادارة الجمعية وأعضاء الفرقة ، حيث بين لهم رئيس الجمعية أن دور الجمعية الإجتماعي غير خافي على الجميع حتى في المجالات التي لم ترغب الجمعية أن يكون لها دور ا مباشرا فيه ، اضافة لقيام الجمعية بالقاء المحاضرات والمشاركة في الندوات والمهرجانات ، والذي يأتي من خلال أهداف الجمعية بنشر الوعي الفلكي ووضع تصور صحيح للكون ، مع العلم أن مكانة الجمعية ليست محصورة في محافظة القطيف بل تتعداها لخارج المملكة ، حيث تلقت الجمعية مؤخرا دعوة من الأشقاء في الجمهورية السورية للمشاركة في مهرجان يقام الشهر المقبل  وكون الجمعية ليست الأنشط في المملكة فقط ، بل على المسنوى العربي ، مشيرا لعلاقة الجمعية بوكالة ناسا ووكالة الفضاء الأوربية ايسا.

كما أجابهم على بعض التساؤلات ، وخاصة فيما ظهر مؤخرا من أحاديث عن ظهور كوكب المريخ بحجم القمر في شهر رمضان القادم ، وظهور كواكب تعني نهاية الأرض ، حيث نفى أن يشاهد أي كوكب بحجم الأرض مهما بلغ قربه من الأرض ، ومايشاع ليس بالجديد ‘ فمنذ الإقتراب التاريخي في سنة 2003 ، والموضوع يتكرر سنويا ، لدرجة أن الجمعية أعرضت عن الحديث حوله ، حيث يمكن لمن يريد الإطلاع زيارة مواقع الجمعية ليجد تكذيب الخبر منذ سنة 2005 ، ونفى بشدة وجود أية كواكب غير معلن عنها ، كما أشار إلى أن وكالة ناسا هي من قامت بتكذيب الخبر وليس اخفاؤه والدليل أنها تقوم بمشاريع لسنوات طويلة مقبلة.

وحول هبوط الإنسان على سطح القمر ، قال أن ذلك لم يكن لمرة واحدة بل تكرر ، والحديث حوله اصبح مضيعة للوقت ، حيث التخطيط اليوم لهبوط الإنسان على الكواكب الأخرى والبحث عن كواكب شبيهة بالأرض وحاولة الوصول لحدود الكون ، وقال أن الإتحاد السوفيتي في ستينيات القرن الماضي وكان متفوقا على الولايات المتحدة فضائيا وفي حالة عداء كامل معها لم ينف أو يكذب ذلك الموضوع فيما لازلنا نحوم حول صحته حتى الان.

وعن علاقة الإنسان بالأجرام السماوية ، نفى وجود أي تأثير على مستقبل الإنسان حيث تقع الأجرام في مسافات بعيدة عن الأرض بحيث لاتأثير من أي نوع الا بجاذبية القمر التي تحرك سوائل الجسم ، او في تغير الفصول بسبب دوران الأرض حول الشمس ، وما ورد في الرويات يسلم به كونه صادر من الجهة الشرعية حتى ولو لم يعلم تفسيره ، وضر مثالا بأعضاء الجمعية الذين لايمكن الزامهم برأي الجمعية في موضوع الهلال في حال الإختلاف مع الجهات الشرعية ، فليس لنا رأي قبالة الرأي الشرعي.

وحول الإختلاف بين الفلكيين في رؤية الهلال بين لهم أن الفلكيين لايختلفون مطلقا في تحديد مواقع الجرام السماوية فهي محسوبة بدقة تصل لأجزاء الثانية مستشهدا بحوادث الخسوف والكسوف ، ومبينا أن الإختلاف قد يقع في امكانية الرؤية والتي هي نتاج رصد ومعلومات تراكمية واحصاء وليس عملية حسابية.

بعد ذلك قام الحضور وبمشاركة الأستاذ عبد الله العياضي المنسق العلمي بالجمعية ، بمشاهدة القمر وكوكب زحل بواسطة المنظار وتعرفوا على أهم الكوكبات والنجوم التي فوق الأفق.

وقد أبدى الحضور رغبتهم في حضور دورات الجمعية ، والإنضمام لعضويتها حيث تم توجيههم لذلك.

وقد عرض قادة فرقة الكشافة خدماتهم على الجمعية من باب التعاون بين مختلف المءسسات في المجتمع ، وقد رحبت الجمعية بذلك.

رئيس الجمعية يرحب بالزائرين

أثناء النقاشات

 

 

أثناء التعرف على الأجرام السماوية

الرصد

المنسق العلمي بالجمعية شارك في الشرح

تصوير القمر أثناء الرصد

صورة جماعية